المخابرات الجزائرية بقيادة  اللواء نور الدين قد تكون مصدر محاربة الشركات المغربية والحقيقة التي تفرض نفسها أن الجزائر إستطاعت مع الوقت فرض حصار حديدي علي مواطنيها و منعهم من التعامل مع المغاربة و بحسم قضية معبر الكركرات لم يبقي للجزائر أي وسيلة ضغط أو مساومة مع جيرانها لتطفو الى الوجود   Read More ...